إرشيف شهر ديسمبر, 2010

ثلاثة أيام فيزيائية

السبت, 11 ديسمبر, 2010

اليوم هو بداية إجازة قصيرة ستنتهي سريعا بعد يومين، أهديت هذه الثلاثة أيام لنفسي لأوقف الإيقاع السريع لهذه الفترة ويهدأ صخبها وأستعيد أنفاسي قليلا لمعاودة الركض مرة أخرى في زحام العمل، لم أدرك حاجتي للإجازة إلا بعدما صحوت من نومي اليوم، فقد اتت أكلها من أول أيامها أحس بهدوء وسكينة ومزاج مستقر بعيدا عن الضوضاء، فكسر الروتين و الإبتعاد عن الزحام حتى لو لفترة وجيزة يجدد النفس والطاقة. 😀

قبل فترة وجيزة كتبت نص قصير أسميته “فيزيائيتُكِ” ونشرته عن طريق البلاك بيري ولاقى بعض الإستحسان ، فأصر أحد الأصدقاء على أن انشره هنا في المدونة ، فإليكم من البي بي :-) :

لا أعلم مالذي يدفعك للإعتقاد بأنكِ نواة الأرض الثانية ، وأن كل ما يدور حولها قد يدور حولك، وأنكِ حاكمة متحكمة ، لمركزيتكِ سلطة لا يخل بها أحد أبناء آدم، وأن منال الناس منها بعيد بعد الأفلاك عن هذه الأرض.

فكيف تظنين بهذه الفيزيائية وأنتِ لا تحكمين إلا تسريحة شعرك! الوحيدة الخاضعة لمركزيتك وسلطتك! فكفاك دوارانا حول نفسك ، فالأرض تخضع لنواة وحيدة وتعدد الأنوية ليس إلا خيالا علمي يصور في دماغك وهوليوود!

أتمنى لكم أوقات سعيدة ..

مدونة أم مدونتي؟

الأحد, 5 ديسمبر, 2010

أنا مقلّ وربما شحيح في كتابة اليوميات: تلك التدوينات القصيرة اللتي تصف ما يجري لي وحولي من أحداث يوميّة، ذلك بسبب ظني بأن هذا النوع من الكتابة لا يحمل قيمة ثقافية أو أدبية كبيرة للقارىء، والسبب الآخر هو أن الكتابة لا تصور زخم الأحداث كما حصلت أو كما يقال: ليس من رأى كمن سمع، لذلك لن تتعدى هذه المدونة كونها معرض لإنتاجات فكرية أو فنيّة لا تكفي بأن تكون مكونات لمدونة شخصية.

لكن غيرت قناعاتي و إنتهت تلك الظنون بفكرة، بأن ما يحدث لي قد يحدث لغيري، فكتابة هذه الأحداث قد تشكل نقط تقاطع مع أناس كثر لذا هذه الكتابة ذات قيمة، إن لم تكن أدبية أو ثقافية فهي قيمة العلاقات الإنسانية، وذات السبب أيضا جعلني أؤمن بقدرة الكلمة على إيصال الزخم، لأن ما يجري علي يجري على الآخرين ولو نسبيا، لذا وجودنا في ذات المحيط يضمن حضور كم كبير من الزخم في أذهان القرّاء.

سأنحو منحى التدوين الشبه يومي بإذن الله وستكون “مدونتي” وليست “مدونة” فقط، سأحرص على أن أكون “أنا” على هذه الصفحات و أن اكون أقرب منكم بكتابة اليوميات وسنتدوال تلك الأحداث اللتي تهمني وتهمكم، لكن لا تنتظروا متى أصحو من النوم أو أين شربت القهوة فهذا بالتأكيد لن يهم أحد .. :)


| تَصْمـيم : M Z A J Y H 2010 |