ومات الرصيف!

على ضفة الطريق ..

كان قلبا ..

ينبض بين أضلاع الرصيف ..

منذ تجاعيده ..

منذ ست وثمانين خريف ..

يحي العتبات ..

والنوافذ ..

من باب الحي ..

إلى أخمص الطريق ..

عيناه من الحنين ..

تدنو ..

أنّا من الطاهرين ..

تصحو .. آمين!

فاضتا اليوم ..

وجفت النوافذ ..

عن آخر خريف ..

ورفعت العتبات ..

عن الطريق ..

ومات ..

مات الرصيف!

الوسوم:

اكتب تعليقك


| تَصْمـيم : M Z A J Y H 2010 |